فيديو| كلمة السفير محمد العرابي وزير خارجية مصر الأسبق و رئيس المركز العربي الإفريقى أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال فعاليات الندوة التثقيفية الـ 32 للقوات المسلحة

قال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق، إن الرئيس جمال عبدالناصر قبل القرار رقم 242 الصادر عن مجلس الأمن في نوفمبر 1967 في إطار نهج دبلوماسي مصري يجنح للسلم، ولكن إسرائيل لم تهتم به بالرغم أن صياغته لم تكن حاسمة وحملت أكثر من تفسير يعطي لها فرصة للمراوغة.

وأضاف “العرابي” خلال كلمته في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة، أن حرب الاستنزاف عندما بلغت ذروتها دفعت السفير الأمريكي في 1970 لتقديم مبادرة مبنية على وقف إطلاق النار تمهيدا لإجراء مفاوضات مباشرة وقد استفادت مصر من هذه الخطوة باستكمال بناء حائط صواريخ الدفاع الجوي.

وأكد أن مصر لم تكن تستطيع أن تسترد أرضها من خلال العمل الدبلوماسي فقط، دون أن يكون هذا العمل مستندا على قوة عسكرية بل وتسبق انطلاقه وتحمي استمراره وتعظم نتائجه وتجعله قادرا على تحقيق السلام.وأشار إلى أنه في نفس الإطار بدأ الرئيس السادات حكمه بمبادره في فبراير 1971 عرض فيها إعادة فتح قناة السويس وعودة المهجرين المصريين للشاطئ الغربي للقناة لكن لم يلتفت إليه أحد حتى كانت حرب 1973.

ويحضر الرئيس عبدالفتاح السيسي، فعاليات الندوة التثقيفية الـ32 للقوات المسلحة، التي تعقد تحت عنوان “أكتوبر 73 رمز البقاء والنماء”.

تأتي الندوة تزامنًا مع احتفالات مصر بمرور 47 عامًا على انتصارات أكتوبر المجيدة، بحضور قادة القوات المسلحة وكبار رجال الدولة